عماد أحمد باب.. يكتب للحلم الكبير، نعم سنفعلها

13219854_1125343387487531_2073695742_nيعود الزمن مرة أخرى أمسية الرابع من يونيو القادم ليضع نجم المنتخب الوطني مولاي أحمد بسام و رفقائه أمام مسؤولياتهم خدمة لأمة يبقى حلمها الكبير رفع راية منتخب بلادها الكروي بين مصاف المشاركين في أغلى و أمجد الكؤوس الافريقية كأس أمم القارة السمراء و التي تجاوزت عدد دوراتها العشرين دون أن تسجل سجلاتها مشاركة خضراء  .

الفرصة ثمينة و غير مسبوقة و الحدث كبير بحجم تطلعات أمة و أحلام جيل لا يعرف المستحيل، بل يطالب بالممكن على مستطيل ملعب شائت الأقدار أن لا ينهي فترة خدمته رغم شيخوخته قبل أن تصنع على أرضيته بعض الأفراح و تقهر عليه عديد المنتخبات .

الرابع من يونيو القادم موعد جديد للمشجع الوفي لمنتخبه و المواطن المخلص لوطنه لرفع التحدي و الوقوف خلف صناع الأمل و الثقة الكبيرة في مواصلة طريق الصعود نحو المجد بنجاح تام غير آبهين بالأسود و حتى إن كانت غير مروضة فعلى ملعب الأحلام قهر البافانا بافانا و لدغت العقارب قبل أن تلدغَ و ستروض الأسود .

إقترب ليلنا الطويل المليئ بالأحلام من نهايته و كادت شمس يوم الحقيقة تشرق، يوم يحمل معه مشاركة موريتانية هي الأولى الى جانب عمالق القارة في البطولة الأقوى و يطلق العنان لفرحة جنونية لا يوازيها شيء، هي فرحة التأهل الى الشان.

فلندرك جميعا حقيقة اللحظة و لنعش الحلم بكل تفاصيله متزودين بالثقة و القوة، مؤمنين بقدراتنا و طاقات شبابنا رافعين شعار ” نعم سنفعلها “.

  • بقلم: عماد أحمد باب / صحفي رياضي

شاهد أيضاً

لم نتأهل بعد لكن فوز على بوتسوانا نكون في الكان (تدوينه)

              هلا ريم اسبور :لم نتأهل بعد، فقط وضعنا …

2 تعليقان

  1. نعم انشاء الله سنفعلها ونروض لاسود لتي لاتروض انشاء الله لعزيمة لنا ولقضاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.