تصريح خاص وحصري من المعلق الرياضي الجزائري العربي العالمي حفيظ دراجي لهلا ريم سبور مرفق بالسيرة الذاتية للمعلق الرياضي الكبير

هلا ريم سبور: أدلى الصحفي والمعلق الرياضي الجزائري العربي العالمي حفيظ الدراجي بتصريح حصري لشبكة هلا ريم سبور ، تضمن التصريح تحية وسلام من المعلق الرياضي الكبير لهذا الموقع الرياضي الوطني المحلي ولجمهوره و محبيه ومتابعيه في  موريتانيا بمناسبة عيد الفطر المبارك الذي ودعناه منذ أيام قليلة.

ويعتبر حفيظ الدراجي حاليا من أشهر و أفضل المعلقين الرياضيين على مستوى الوطن العربي ككل والعالم بفضل حنجرته المتميزة في مجال التعليق الرياضي إضافة إلى تجربته الإعلامية الرياضية الطويلة التي اكتسب من خلالها حب وود الجميع فهو من المرشحين البارزين دائما للتعليق على المباريات الكبيرة الذين يتركون بصماتهم وأثرهم على تلك المباريات ويتمتعون المشاهدين بقراءة المباراة وإعطائهم المعلومات المهمة المرتبطة بطرفي تلك المباراة .

وللتعرف على هذه الشخصية الرياضية العربية العالمية المتواضعة والمتميزة نترككم مع السيرة الذاتية لها : ” حفيظ دراجي (10 أكتوبر 1964) هو إعلامي، ومُعلق رياضي جزائري تحصل على شهادة بكالوريس آداب عام 1984، درس بعدها في معهد الإعلام والاتصال وتخرج منها عام 1988 بشهادة ليسانس في الإعلام  يعمل في قناة بي إن سبورت العربية في قطر .

بدأ عمله الصحافي في التلفزيون الجزائري عام 1989 بعد أن كان لاعباً في نادي مولودية الجزائر، أمضى حوالي 20 عاماً من العمل الصحفي، معلقاً ثم مقدم برامج رياضية وسياسية واجتماعية أيضاً، تحصل حفيظ على عديد التكريمات والجوائز في الجزائر وخارجها من بينها جائزة اللجنة الأولمبية الدولية للرياضة والإعلام عام 2004 وجائزة أفضل معلق عربي عام 2001 من جريدة الأحداث المغربية.

كان يعمل في التلفزيون الجزائري معلقاً على مباريات كرة القدم ثم أصبح منتجا لبرنامج أرقام وتعاليق، بعدها برنامج ملاعب العالم بدءًا من عام 1990 إلى غاية 2002، كما قدم أيضاً عدداًَ من البرامج الاجتماعية والسياسية مثل حوار مع المجتمع، وبرنامج سهرة الأحلام. عُيّن بعدها رئيس تحرير القسم الرياضي في تلفزيون الجزائر بين عامي 1997 حتى 2002، ثم مديرا للأخبار من عام 2002 حتى عام 2003، ثم مساعد المدير العام مكلف بالرياضة 2003 حتى 2006 ومدير عام مساعد من عام 2006 إلى غاية 2008 أين التحق للعمل في قناة الجزيرة الرياضية، كذلك يكتب دراجي للعديد من الصحف منها جريدة الحياة الجزائرية التي توقف الكتابة فيها لأسباب قال أنها شخصية.

الجوائز

جائزة أحسن معلق رياضي في العالم العربي حسب جريدة الأحداث المغربية، 2001.

جائزة رياضة وإعلام من اللجنة الأولمبية الدولية، 2004.

جائزة أفضل معلق رياضي في الجزائر، 2006.

جائزة أفضل معلق عربي 2009 بحسب استفتاء أجراه موقع كوورة، وشارك في الاستفتاء 160 ألف مشارك وفاز دراجي بنسبة 36% من الأصوات.

من مؤلفاته

كتاب: في ملعب السياسة (2020).

كتاب: “دومينو” (سنة 2013).

كتاب: “لا ملك ولا شيطان” (سنة 2012)”.

شاهد أيضاً

رئيس نادي أفسى تفرغ زينة يثني على أداء وزير التشغيل والشباب والرياضة

هلا ريم  سبور: استقبل الطالب سيدي أحمد وزير الشباب والرياضة الموريتاني، أمس الاثنين ، موسى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.