الاختبار الحقيقي

 

هلا ريم سبور: ستكون بلادنا أمام اختبار حقيقي في العام القادم حول مدى جاهزيتها لاستضافة الأحداث الرياضية الكبيرة ، فمنذ شهور حصلت بفضل دبلوماسية وعلاقات رئيس الاتحادية الموريتانية لكرة القدم أحمد ولد يحي على شرف استضافة كأس أمم إفريقيا للشباب لكرة القدم “موريتاينا 2021” لتكون بذلك هذه  البطولة  أول  بطولة رسمية تحظى بلادنا بشرف استضافتها على الرغم من محدودية الإمكانيات المتمثلة في المنشآت الرياضية والمعدات اللوجستية إلا أن دبلوماسية الرئيس ولد يحي  منحتنا  فرصة تنظيم بطولة رسمية كبيرة القيمة والحجم على المستوى القارة السمراء، فعلى الرغم من كونها بطولة صغيرة مقارنة بالبطولات الإفريقية الأخرى حيث أنها تضم ثمانية منتخبات فقط هي التي ستتواجد في النهائيات التي ستحتضنها موريتانيا لأول مرة .

طبعا البطولة الأولى من نوعها ستكون اختبارا حقيقيا لمدى قدرة بلدنا على التعامل مع هكذا النوع من المناسبات الرياضية الكروية  التي تجمع  مجموعة من الأمم تحت سقف واحد  لفترة زمنية معتبرة تصل لحدود العشرين يوما من المنافسات والإثارة والتشويق ، وتتطلب جهدا أكبر يتمثل في ضرورة توفر الظروف الملائمة كالفنادق والملاعب الكبيرة التي يمكن أن تتناسب طرديا مع عدد المشجعين الذين سيأتون من كل حدب وصوب لمآزرة منتخباتهم .

قبول التحدي ينم عن قدرة الاتحادية الموريتانية لكرة القدم على التعامل مع هذا الحدث بعقلانية  واستعداد تام ، فعلى مستوى الإمكانيات والمنشآت نجحت الاتحادية في السنوات الأخيرة في إعادة ترميم ملعب شيخا ولد بيديه الذي باتت سعته مقبولة  نسبيا بارتفاعها إلى 8500 مقعد بدلا من 2000 مقعد وكان مسرحا  لاستضافة العديد من مباريات المنتخبات الوطنية المهمة إضافة إلى منافسات الدوري الملحي ودوري الدرجة الثانية ، بدوره الملعب الأولمبي شهد هو الآخر إعادة ترميم استغرقت مدة عامين تقريبا وأصبح الآن جاهزا لاستضافة المباريات بمختلف مستوياتها ونوعيتها ، هذا بالإضافة إلى ملعب العاصمة المنجمية ازويرات الذي تمت إعادة ترميمه وأصبح ملعبا جيدا يتصف بمواصفات دولية نسبية  وكذا الحال بالنسبة لملعب ملح ، كما أن الأعمال ما تزال قائمة بالملعب  البلدي للعاصمة الاقتصادية نواذيبو والذي أعطت الجهات العليا أوامر مؤخرا بالإسراع في إنهاء الأشغال القائمة به والتي تم تكليف الجيش الوطني بمهمة إكمالها في أسرع وقت ممكن مساهمة من الجهات الرسمية في مساعدة الاتحادية الموريتانية لكرة القدم على الاستعداد والجاهزية للحدث الكروي الإفريقي المنتظر الذي بات على بعد شهور فقط .

بلادنا في السابق لم تحظى بفرصة كهذه ، فأول حدث رياضي كروي حصلت على شرف استضافة هو بطولة غرب إفريقيا الودية في تسعينيات القرن الماضي ووصل حينها منتخبنا الوطني إلى المباراة النهائية على أرضه وأمام جمهوره ولكنه خسرها وبعد ذلك لم تحصل بلانا على شرف استضافة أية بطولة خاصة  بكرة القدم بعد بطولة غرب إفريقيا الودية واليوم نحن أمام تحدي كبير قد يكون بوابة في قادم الأيام لاستضافة أحداث أخرى أكثر قيمة  وأهمية سواء على المستوى القاري أو الدولي في حال نجحنا في تنظيم هذا الحدث تنظيما جيدا وناجحا على جميع الأصعدة.

شاهد أيضاً

الاتحاد الافريقي لكرة القدم يختار الحكم الموريتاية الشاب عبد العزيز للمشاركة في دورة للمواهب التحكيمية الشاب

هلاريم سبورت: أختار الإتحاد الإفريقي لكرة القدم الحكم الدولي الموريتاني الشاب عبد العزيز بوه للمشاركة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.